نحو مبادرة وطنية يشترك بها الأعيان والنخب

بقلم وسام عباس محمد السبع

أعتقد بأن الوقت قد حان، وقد دخلنا العام الخامس منذ اندلاع الأزمة السياسية، للتفكير مليًّا فيما آلت إليه أوضاعنا على كافة المستويات، بعد أن استهلكنا كل الوسائل والأدوات الممكنة في تجاوز الأزمة. ليس المهم كيف وقعت المهم كيف ستنهض، وهذا ما يجدر بالبحرينيين أن يعوه ويفكروا فيه في هذه المرحلة التي تتطلب من الجميع استنفار كل الجهود لمناقشة الوضع الانساني والسياسي والاجتماعي والأمني المتردي لوضع المعالجات للمأزق الحالي

استمرار الأزمة في اعتقادي مبني على تصور واهم يقول بأن المكتسبات التي كان الربيع العربي يَعدُ ويُبشّر بها لازالت قائمة، والصحيح أن انفجار الوضع قبل خمس سنوات على وقع صفعة البوعزيزي في تونس والتي اتسع مداها من التأثير إلى القاهرة واليمن وليبيا، ودمرت دمشق وشردت الآلاف (215 ألف قتيل ضحايا النزاع السوري في أربع سنوات)، وأحرقت بغداد وأرسلت آلاف العراقيين في توابيت إلى ضيق اللحود، واخترقت الخليج الذي اهتز ولم يتصدّع، ومرّت سحبه الداكنة كفصل خامس هجين من فصول السنة

تقديري أن الوقت قد حان للتفكير بشكل جدّي في تحريك مبادرة ينهض بها الأعيان والنخب ويشترك فيها كبار العلماء بهدف البحث عن مخارج وحلول واقعية وممكنة مما نحن فيه، فتلك مرحلة مضت بكل أوجاعها ومراراتها، والمطلوب وقفة صادقة وصريحة مع النفس، تأخذ بنظر الاعتبار الحصاد المرّ الذي جناه البحرينيون بكل أطيافهم، وعلى المستويين الحكومي والشعبي

ولا أدري ما إذا كانت هذه المبادرة فيما لو تمت ستقودنا إلى نتائج مرضية فيما لو صدقت النوايا، لكن الأكيد أن استمرار الوضع وفق الإيقاع الحالي مكلف وموجع للغاية، مكلف بالنسبة لقوى المعارضة وجمهورها كما هو مقلق ومنهك للحكم، وفي الواقع فإن هذا الصراع غير المتكافيء أشبه بالدخول في دوامة عبثية لا تنتهي، وليس له من هدف وغاية سوى استنزاف الخصم وتشتيت قواه وإضعاف قدراته وشل حركته، وما من مستفيد والكل خاسر والمتفرجون في العالم ما أكثرهم

وكما أن قوى المعارضة في الداخل والخارج قد أصيبت بضربات موجعة أبرز أمثلتها الأعداد التي دخلت السجون، والتدابير الجديدة في التجريد من حق الجنسية، وتضييق سبل الحياة والملاحقات القضائية للنشطاء، والحصار الأمني للمناطق، وغيرها من إجراءات انعكس أثرها على حجم الالتفاف والتأييد الشعبي من القوى المجتمعية تجاه قوى المعارضة الذي انحسر بشكل أو بآخر، وأخذ التماسك الداخلي لبنية المعارضة (كيانات مؤسسية وجمهور) يضعف شيئاً فشيئاً ومعه يخبو الحماس في ظل غياب أي مؤشرات حقيقية باتجاه الحل أو مكاسب تلوح في الأفق. وحيال ذلك فإن سريان حالة من الإحباط والتساؤلات المشككة بدأت تخرج من حيز الهمس إلى فضاء النقاش شبه العلني، وحين أقول «الالتفاف الشعبي» فإنني لا أقصد التضامن النفسي والشعور بالمشاركة الوجدانية، فهو متحقق دون شك؛ ولقوى المعارضة مطالب محقة لا نشكك إطلاقاً بعدالتها، إذ يتوفر للمعارضة حاضنة اجتماعية ضخمة، ومن المستبعد أن يعاكسها الناس ويقفوا على الضد منها، خصوصاً من ضحايا الأحداث وهم فئة ليست بالصغيرة؛ إنما نتحدث عن مؤشرات واقعية ملموسة على الأرض تُرصد بوضوح في الفعاليات التي دأبت قوى المعارضة على تنفيذها منذ فبراير، مع تراجع الإيمان بجدواها وقدرتها على تحقيق الضغط السياسي المرجو

وبموازاة ذلك، فإن مؤسسة الحكم بدورها، نالها من استمرار الغضب الشعبي والحراك الميداني ضرر بالغ دون شك؛ فالبحرين لازالت عنواناً بارزاً في نشرات الأخبار العالمية، وملفها الحقوقي مشوه ومثقل بصنوف الانتهاكات، وكلفة الاستنفار الأمني ليست رخيصة، والذي يجوب شوارع المملكة ليلاً لا يخرج بانطباع ايجابي حتماً وهو يرى قوافل مركبات الأمن في كل مفرق طريق وعلى حواف الشوارع الرئيسية، وقوات الأمن يتمركزون عند نقاط التفتيش التي لا تُحصى ويتصفحون وجوه المواطنين بكثير من الشك والارتياب. هذا أمر لا يُفرح قوى المعارضة ولا يُشرّف وجه البحرين

كنت أتحدث قبل يومين مع صديق من مدينة جده بالمملكة العربية السعودية، قال لي صادقاً: «البحرين بلد جميل وشعبها من أرقى الشعوب الخليجية، لكن للأسف دمرته الطائفية»، ولست بحاجة لأقول أنني سمعت هذا الكلام في أكثر من بلد وعلى أكثر من لسان ولهجة

أعتقد أن هناك ضرورة وحاجة ماسة للبدء في التفكير الجدّي بإحياء مبادرة وطنية يلعب فيها – بتفويض وقبول شعبي – أعيان الطائفة الشيعية والنخب المثقفة – من ذوي القبول الاجتماعي مع كبار علماء الدين لصياغة مشروع مصالحة وطنية تنقذ البلاد من أزمته الخانقة، وتعيد أجواء الثقة بين فئات المجتمع نفسه، وتعيد العلاقة إلى نصابها الصحيح بين القوى المجتمعية ومؤسسة الحكم، وهي خطوة لازمة تتطلب إحساساً عالياً بالمسئولية والشجاعة من القوى المجتمعية ومؤسسة الحكم على حدّ سواء

wessam sebea pic

وسام عباس محمد السبع كاتب و إعلامي بحريني حاصل على ماجستير في الإعلام و العلاقات العامة من الجامعة الأهلية محرر صحافي في جريدة الوسط، للمزيد عن الكاتب إضغط هنا

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 4574 – الثلثاء 17 مارس 2015م الموافق 26 جمادى الأولى 1436هـ

Radical Spatial-Demographic Transformations: The Need for an Intersectional View

by Mohamed Aldaaysi

Ever since the discovery of oil in the 1920s, Bahrain has experienced uneven and combined development – combined in the sense that it mixes old and new forms in society, and uneven as it is a development plot against the prior development in the West. The demographic structure in the country and the notion of nationality are being challenged and reconstructed today by both the rising number of expatriates (which currently stands at 52% of the population) and the state-led process of political naturalisation (where in between 2001 to 2007 an estimated number of 61,000 to 62,000 people were naturalised, serving no economic purpose). A political opportunist at the recent elections seized on these shifting dynamics, addressing his electorate in Hindi/Urdu. On the other hand, From 2001 to 2010, a total of 70 square kilometres of land were reclaimed in Bahrain, 90% of which was reappropriated as private property – furthering the interests of both the ruling class (such in the case of Premier group, owned by the country’s monarch, which finances its investments abroad in the process) and the country’s capitalist upper-middle class, who benefits from lucrative contracts and a new space for capital to operate. This has led Bahraini Academic Omar Alshehabi to suggest that Bahrain has been enduring a period of radical spatial-demographic transformations over time, largely driven by capital and state interests.

Alshehabi utilises the concept of the spatial-fixes of capital (literally how space can be altered to further capital accumulation) conceptualised by both David Harvey and Adam Hanieh. Harvey’s ‘spatial fix’ refers to the process of primitive capital accumulation, where capital creates new space for it to operate through the construction of infrastructure, land, factories and so on – such in the case of land reclamation. In addition to that, Hanieh suggests that the creation of a global space for labour in the GCC is a ‘spatial fix’, as much as it allows the state to not exploit its citizens hence minimising any threats that may occur from rising class-consciousness  (where labour is essentially imported from a diverse selection of nationalities). Hence the local/foreign divide, which has only been aggravated by political naturalisation, is rather obviously an effort led to further segment society.

However one may note that while the analysis of Alshehabi arrives at a conclusion which quite rightly characterises the uneven and combined development in Bahrain, it seems to lack a wider focus on intersectional issues – issues that run across gender, class, ethnicity and so on. For example, Alshehabi provides no analysis whatsoever of female labourers due to the observation that expatriate men outnumber women by 3 to 1. This disregards the fact that domestic help in Bahrain (mostly imported labour) faces structural violence to say the least, that even the country’s labour law does not address directly (resulting in exhausting working hours).

While putting in mind the argument made by Ghandi (and others) which suggests that the ‘Western Civilization’ – alternatively, capital – displaces women from their homes into the productive sphere, one may find the need for another dimension of a spatial fix of capital, namely the ‘intersectional spatial-fix’ of capital, where the displacement of labour from its ‘space’ into that of the capitalist is viewed within the context of the intersectional system. That has been specifically true in Bahrain where colonial efforts at educating women and setting up the first primary school for women in 1928 resulted in a significant number of females being employed by the private sector by the 1980s; essentially displacing women and economically empowering them to sell their labour. The state has portrayed itself as a benevolent protector of women’s rights (as it does with any other segmentation in society), yet such a claim becomes difficult to validate when considering the case of family law.

The case of family law elucidates the varying levels of oppression and exploitation a Bahraini woman faces when filing for a divorce. While the state has lead an effort to codify family law, only the Sunni section of the law has been passed and the Shi’a section was abandoned due to a very reactionary countermovement from Shi’a scholars and the Al Wefaq opposition bloc. The Shi’a Ja’fari courts are riddled with rumours of outright exploitation and corrupt judges, where judges have allegedly placed a conditionality in some cases that the woman – especially when economically disempowered – has to temporarily marry them (muta’a marriage) in order to get divorced. The muta’a marriage itself is rather controversial, where many take to the claim that it is simply prostitution under a religious cover. On the other hand the codified Sunni law only gratifies that the law is coded, not just – where for instance in specific cases women have to pay their previous life partners the sum of the dowry if they wish to get a divorce. On a similar note, male MPs who ran for the recent elections have promised to end the ‘problem of spinsters in society’ – which only proves the extent of which the use of (in this case political) power is used to subject women and limit their life choices. Therefore an intersectional spatial-fix may prove to be a useful tool to arrive at a holistic understanding of development in Bahrain, and the varying forms and levels of exploitation.

To conclude, it would be worth  mentioning that I have selectively chosen concepts from Alshehabi’s analysis – and would encourage all to read the journal article to get a wider understanding of the topic. The proposed third dimension of a spatial fix of capital (namely the intersectional spatial-fix) elucidates the varying forms and levels of oppression that exist within the society and could provide a more holistic account of the uneven and combined development in Bahrain. The radical spatial-demographic transformations over time that Bahrain has endured has not only been projected through the recent elections, but also – as Alshehabi suggests – have caused much of the political upheavals leading up and following the uprising in 2011.

 

IMG_6105

Mohamed Aldaaysi is part of the organising team of the @Bahrain_Debate. He is also pursuing a BA in Politics and Development at the School of Oriental and African Studies. Mohamed tweets at @MDaaysi.

 

 

This article has been republished from the LSE’s Middle East Centre Blog.

الوضع السياسي الحالي والحل

بقلم بدر فاروق الهاجري

الطريق المغلق.. هو ملخص التصورات لكثير من المهتمين في الشأن المحلي

مابين أزمة إلغاء مجلس بلدي العاصمة وتحويله إلى أمانة عامة ومخاوف رؤساء وأعضاء المجالس البلدية من إقدام الحكومة على تحويل جميع المجالس البلدية إلى أمانات عامة معينه في ظل تحول المجالس البلدية عمليا من جهة منتخبة إلى وسطاء بين الناس ووزارة الشؤون البلدية

وبين الحال السياسي الذي شهد تراجع مخيف لمعدل الحريات وتزايد القوانين الأمنية التي مرت وتمر من المجلس النيابي بسهولة في ظل استمرارية عقم النواب العاجزين عن تحقيق أي إنجاز يجددون به ثقة الناخبين الذين سيمارسون بدورهم السخط على من أنتخبوهم

الجميع اليوم يقف حائرا كالعاجز يبحث عن الحل مع تعقد المشهد السياسي اليومي، لانعلم إلى أين سنذهب أو إلى أي مدى سنبحث، هنا سأتوقف أمام المشهد بحسب رؤيتي المتواضعة أتعمق من خلالها بحثآ عن الحل

نتذكر المشروع الإصلاحي لجلالة الملك الذي أعتبره الغالبية من الشعب إنفراجه سياسية للأوضاع المأزومة في تلك الفترة قبل أن يختلف على بنوده مما أدى إلى رفض البعض لهذا الدستور وطرح مشروع الدستور العقدي بينما قاطعت الجمعيات السياسية المعترضه البرلمان احتجاجا على ماحصل، وهنا بدأت رحلة البعض في رفض المشاركة السياسية الموجودة في تلك الفترة من الزمن, ولكن الأمر سرعان ماتحول إلى تراجع وإقرار بأهمية العمل السياسي من داخل البرلمان في تذبذب واضح كفيل بإثبات أن الرؤية غير واضحة تماما بل وربما تكون مبنية على العواطف الآنية أو صوت الشارع

تلاحقت الأحداث بسرعة في 2011 بإنشقاق المجتمع لطائفتين يحملان الشحن والتعصب لرأيهم, مابين مسجد الفاتح الذي شهد صراعآ على المنصة أو زعامة المشهد في تنوع فكري وسياسي غريب لم يكن لأحد أن يتوقع إجتماعه على موقف موحد وبكلمة ذات طابع مطلبي قبلها الموالي والمستقل تحت قيادة تمثلت في الشيخ عبداللطيف المحمود، وبين تجمع آخر كبير في دوار مجلس التعاون تأرجحت القيادة فيه مابين الشباب والجمعيات السياسية التي لم تكن في الحقيقة قادرة على قيادة الحراك إلى مطلب آخر غير إسقاط النظام

إنتقل الصراع الداخلي بعد فض إعتصام دوار مجلس التعاون ووقوع القتلى من الطرفين إلى صراع إعلامي وسياسي خارجي عند المنظمات والدول وداخلي في التحشيد الجماهيري ضد الآخر وبدأت مرحلة الكراهية بين لاعبين أساسيين بالأخص وهم النظام والوفاق

هنا غاب الحل السياسي مع تمسك الأطراف بأطروحاتهم ورفض المبادرات التي تحمل التنازل, وأستمر الحال حتى بدأت الكفة تميل بصورة واضحة للنظام السياسي الذي بدأ يضيق الخناق على الجمعيات أكثر فأكثر حتى وصل الحال إلى مكابرة لا أكثر برفع شعارات الحماس الثورية وإهمال الواقعية حتى صار لزاما عليهم دفع ضريبه الهزيمة

هنا نتوقف عن سرد الأحداث ونتسائل.. هل الوطنية بشباب مندفع نحو مصير معلوم ؟ أم أنهم تناسوا أن أطراف النزاع هم (مسلمين) فصارعزاء المصاب هو خاتمة الشهادة ؟ هل مصدر التفائل في هذه المغامرة هو الغرب الذي تناسى الشعب السوري اليوم ؟ أم أنه المسير خلف مراهقة العواطف ؟

من الصعوبة على الكثير أن يفتحوا أبواب نقد الذات لأنها أبواب قد تؤدي للإنشقاق والتخوين عند المتعصبين بينما تشير كل المؤشرات اليوم أن جميع الأطراف بحاجة إلى إعادة قراءه الواقع بحسابات مختلفة وأكثر واقعية، أما نقطة (ما هو الحل) فقد ضاعت فرصة الحل ولاينبغي الإنتظار

الخيارات السياسية عند جميع من يعمل في دعم الإصلاح أصبحت ضيقة وبات الجو السياسي خانق جدآ, وهنا يأتي دور الواقعية بين خيارين فقط، إما الانسحاب من المشهد وإنتظار التنازل من النظام أو المشاركة السياسية بخيارات محدودة وقد لاتثمر بنتائج ملموسة ظاهرة

المشاركة تعني تراجع لكثير من الشعارات التي رفعت والأحلام التي وضعت والجماهير التي أنتظرت وبدأ مرحلة جديدة في التعامل مع معطيات المرحلة تتناسب مع الظروف السياسية المعقدة، إن الوضع السياسي المعقد والسيء الذي تعيشه جميع الأطراف السياسية اليوم يتطلب عمل صادق نحو إعادة مستوى الحريات الذي كان قبل أحداث 14 فبراير وقد يتفاجئ الكثير من حقيقة أن إعادة مثل هذه المساحة البسيطة يتطلب سنوات من الزمن

القضية الهامة التي يجب على كل جمعية سياسية أو فرد أن يراجع حساباته فيها هي المشاركة في المجلس النيابي الذي ربما يعتبر الخيار الأفضل للبلد مع تقبل محدودية الصلاحيات ومحاولة الضغط نحو تطوير أداء السلطة التشريعية بالنهج السلمي وهو أمر يتطلب سنوات متواصلة حتى يثمر القليل

في كل الأحوال, للتراجع عن المكابرة الحالية ثمن وسيكون باهض على الجهة التي أرتكبت الكثير من الأخطاء وهذا أمر طبيعي لمن يريد أن يفتح باب نقد الذات ومعالجة الخلل, هناك من سيسير اليوم وفق هذا التصور وهناك من سيرفض هذا الخيار والحرية مكفولة للجميع

في نظري, العمل السياسي الذي يخلوا من الأمل لايمكن له أن يستمر طويلآ, ونحن بحاجة إلى أمل مستمر من خلال العمل بنواياصادقة لمساعدة الضعفاء بعيدآ عن حسابات أطماعنا الشخصية أو جمعياتنا السياسية

bader

الكاتب، بدر فاروق الهاجري، حاصل على البكالوريوس في علوم الكمبيوتر من جامعة أما الدولية، و يعمل في شركة بتلكو للإتصالات السلكية و اللاسلكية
شارك بدر في عدة دورات سياسية في برامج معهد البحرين للتنمية السياسية، و كان عضو هيئة مركزية في تجمع الوحدة الوطنية سابقا
حاليا بدر عضو في ائتلاف شباب الفاتح

Will You Catch My Good Side?

By Ali Al-Jamri

In January 2015, a strange story broke about a group of American students found living in Duraz village in Bahrain. The undergrads (according to the Gulf Daily News they were between 18 and 20 years old) had come to learn Arabic and study the culture and history of Bahrain. The police questioned them over their peculiar choice of housing, and according to some they were later released and prodded to relocate to Riffa, to study the people there.

Anthropologist Henny Harald Hensen ran into few issues when she visited Bahrain in 1960 and  lived in Saar for three weeks, where she studied the people there. Saar was then a small village of about 450 inhabitants, and geographically smaller than the more cosmopolitan Saar of today. It is one of the oldest inhabited locations of the island located in the west. Now inland, it was probably once on Bahrain’s sea-front, and a Dilmun-era temple is located on its outskirts.

Saar’s oldest families are all Sayyids (direct descendants of the Prophet), and indeed all the people that Henny met, who she lived with and who acted as her interpretors, were Sayyids. It was something they took great pride in.

Henny provides a snapshot of the rural life of Bahrain which has all but vanished in the 21st century. She describes, for example, the disappearing “local handicrafts”: the mat-makers of Sitra; the cotton weavers of Bani Jamra; and the potters of A’ali who used converted Dilmunian burial mounds as kilns.

On the subject of the potters, she describes the way they built these furnaces: “To make a kiln out of a burial mound a hollow is made in the top, and another in the side. The objects to be fired are placed in the upper one, while the other is filled with firewood. The fuel is dried palm leaves and used in such quantities that the dark smoke from the kilns in the burial mounds can be seen from far away like flowing black banners.”

In Saar, however, no one worked in local manufacture. All the men of Saar worked in the oil fields. The Bahrain Petroleum Company (BAPCO) offered the first modern full time employment in Bahrain, but according to Henny employment at BAPCO had a “quite unexpected effect.” At the time, BAPCO had froze the workers’ wages, and as the cost of living rose, the living standards of the whole village had “lowered alarmingly.”

The sleeping arrangements for infants reflect that low living standard. Cradles are foreign to Bahrain and need to be imported, at the time probably coming from Europe. Young “Sayed Aloy”, 22, and his wife seemed to be the only family in Saar in possession of one. The other families “wrapped their babies in long cloths and laid them on the couch of rags directly on the floor.” It was a simple way of life.

It’s an era of Bahrain’s history now gone. In the information-technology era, few of us could imagine the labourious work of the village craftsmen. Nowadays, too, most of our worldly possessions and food are imported from abroad, not processed from the neighbouring village – though back then, they were already importing some things. Henny tells us of non-perishable butter, dihn, which was imported from the Netherlands. One of Saar’s men would buy a great tin from the Manama souq, and his wife distributed it to the women of each household.

Henny witnessed a part of life common to all Muslims which is also disappearing. She was still in Saar when, on a February evening, she watched one of the village men travel up a small hill – it was one of the ancient burial mounts on the west of the village. “From this vantage point he carefully watched the setting sun in order to be able to shout as soon as he caught sight of the fine crescent of the new moon, thus heralding the beginning of the month of Ramadan.”

In Saar, Henny also witnessed the Shi’a side of Ramadan, that is, the mourning of the assassination of Imam Ali. A mulla from a neighbouring village stayed in Saar for three nights, and over the course of his stay “he would conjure up before the eyes of his audience with the poetical power of his words the whole sanguinary drama which deals with the assassination of Imam Ali.” For the Shi’a, it is a tragedy second on to the death of his son Hussein. Interestingly, Henny rates the mourning for Imam Ali as as the “most important function of the month of Ramadan” in Saar.

The village of Saar, as she found it, was on the cusp between the traditional rural Bahraini way of life, with the villagers’ lives rotating around their Shi’a Muslim faith, and the encroaching modernity, most obvious in the village’s total dependence on BAPCO for employment. Saar, writes Henny, “defended the values of religious status and was obliged to defend them in order to maintain its identity as an entity surrounded not only by representatives of the orthodox Islam, the Sunni, but also by the representatives of victorious Western industrialism.”

Thus ends Henny Harald Hansen’s Investigations in a Shi’a village in Bahrain, published by the National Museum of Denmark, Copenhagen, 1968, in its Ethnographical Series Volume 12. Her report forms an interesting snapshot of a Bahrain long gone. It was one of the earliest, if not the very first, anthropological studies of Bahraini life, and probably not the last.

There is something uncomfortable about reading a foreign anthropologist’s analysis of Bahraini life, as it feels like we are diminished to the level of an animal, to be remarked at as though in a David Attenborough wildlife documentary. Yet it also makes fascinating reading, capturing us from an angle we can never observe ourselves from.

We all like to be talked and discussed about, and Bahrain is a country which draws the fascination of many people from the outside. There is something about our little islands which capture the imagination of others, and maybe it is because Bahrain is so tiny that its people are so varied and rich in the flavour of life.

We should not discourage academics who step into our homes and try to understand us. They might just capture a snapshot of Bahrain which, just like the lives of Saar’s old villagers that must have seemed so permanent, will surely disappear one day.

aliprofileAli Al-Jamri studied MA Near & Middle Eastern Studies at SOAS. An enthusiast in history, any time he has to spare he spends reading and writing about the blog on his blog, alialjamri.wordpress.com.